مع تمنياتي بالإستمتاع بالقراءة


MR:A7MED IBRAHEM
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورالأعضاءالتسجيلدخول
كل عام وانتم بخير بمناسبه حلول شهر رمضان الكريم أعاده الله علينا وعليكم بالخير واليمن والبركات ونسأل الله فى هذا الشهر الكريم ان يتقبل منا ومنكم صالح الاعمال
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
ساعة
المواضيع الأخيرة
» كيف تعرف شخصيتك من تاريخ ميلادك
الخميس مارس 28, 2013 7:09 pm من طرف هاله الرفاعي

» صراع الحضارات
الأربعاء مارس 13, 2013 10:09 pm من طرف هاله الرفاعي

» لعنة الفراعنة
الثلاثاء مارس 12, 2013 3:48 am من طرف هاله الرفاعي

» التحنيط
الأحد مارس 10, 2013 4:08 am من طرف هاله الرفاعي

» أدخل شوف العبقرية
الأحد نوفمبر 06, 2011 9:11 am من طرف basel_elmasry

» يا عم امشى د مبارك مشى
الإثنين أغسطس 29, 2011 9:03 am من طرف أحمد ابراهيم

» خلاص بطلت اشجع ارسنال تانى
الإثنين أغسطس 29, 2011 1:32 am من طرف أحمد ابراهيم

» لهذا لم ينشر كتابى العدد الثانى ( لماذا غابت البسمات الجزء الاول )
الأحد أغسطس 28, 2011 9:56 am من طرف أحمد ابراهيم

» لهذا لم ينشر كتابى العدد الثالث ( لماذا غابت البسمات الجزء الثانى )
الخميس أغسطس 18, 2011 8:58 pm من طرف أحمد ابراهيم

» لهذا لم ينشر كتابى العدد الاول
الخميس أغسطس 18, 2011 8:49 pm من طرف أحمد ابراهيم

» تاريخ من المجاعات
الخميس أغسطس 18, 2011 8:42 pm من طرف أحمد ابراهيم

» وقفات من حياة الامام الحسن البصرى
السبت أغسطس 13, 2011 10:43 am من طرف أحمد ابراهيم

» وقفات من حياة الامام الحسن البصرى
السبت أغسطس 13, 2011 10:41 am من طرف أحمد ابراهيم

» 12 دعوة ندعوها بالسجود وربنا يستجب لنا
الأربعاء أغسطس 03, 2011 11:09 pm من طرف m7md rabi3

» بيان بالحد الأدني للقبول بكليات ومعاهد المجموعة العلمية لعام 2011
الأربعاء أغسطس 03, 2011 10:22 pm من طرف m7md rabi3

ازرار التصفُّح
Cursors
عداد الزوار

.: عدد زوار منتدى الأستاذ/أحمد إبراهيم :.

elrashid.talk4her.com

شاطر | 
 

 قصة فتاه عمرها سنتين ..

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
hobbos



عدد المساهمات : 13
تاريخ التسجيل : 12/07/2010

مُساهمةموضوع: قصة فتاه عمرها سنتين ..    الإثنين يوليو 12, 2010 9:27 am

صبيحة يوم الجمعة كالمعتاد بدأت الاسره يومها لكن فى هذه المرة يوم مختلف لا يعلمون ماذا ينتظرهم به من ألم وحزن ...
استيقظت الام للصلاه وايقظت اولادها الكبار للصلاه وبعد اداء صلاة الفجر ذهبت الام كاعدتها لتحضير الفطور المتواضع لها والى اطفالها
وعند عودة اولادها الكبار من المسجد طلبت من الكبير أن يذهب لشراء الخبز والاخر ذهب ليكمل نومه مع أخواته الثلاثة الاخرين ... ولدين وطفله عمرها سنتين
دخل الابن الاكبر 18 عام للعائله وبيده الخبز سأته أمه عن التأخير قال لها انه التقى بأحد اصدقائه وتحدثو قليلا .. قالت له أذهب أيقظ أخوتك الفطور جاهز
كانت الام حريصه جاد على أطفالها لدرجه شديده تخاف عليهم من كل شئ واكتر شئ تخاف عليه طفلتها الصغيرة ... كيف لا تخاف عليها وهى الابنة الوحيدة بعد اربع اولاد وبعد انتظار دام سنين طويله
بعد الفطور ذهبت الام لشغل البيت وكلن من الاولاد الاربعة انشغل بنفسه وفجئه سمعوا صوت اختهم الصغيرة ( سنتين ) تبكى بصوت عالى وتدور فى البيت كالمجنونة من غرفة الى غرفة وتقول .. ابى اموت ابى اموت ابى اموت هذه الكلمه نزلت على الام كالصاعقة .. هيا لها انها تحلم .. ما الذى تسمعهلا مستحيل طفله فى هذا العمر تعرف الموت وما هو السبب الذى جعاها تقول انها ستموت .. اجتمع الاولاد منهم من بكى ومنهم من انصدم لايستطيع ان يتكلم من هول ما سمعوا .. هل هم فى حلم .
تمالكت الام دموعها واحتضنت ابنتها الصغيرة لعلها تهدئ ولكن الطفله لا تريد احد ان يمسكها وان يوقفها .. ضلت تردد ابى اموت ابى اموت ابى اموت لا تتوقف عن الصراخ ولا تنطق كلمه غيرها وعندما احد يحاول ان تهديتها تصرخ وتقول ابى اموت ابى اموت ..
اتصل الابن الاكبر على والده وكان ولده يعمل فى منطقة بعيدة عنهم .. اخبره ابنه بما حصل تلعثم الاب وقال سوف استأذن من العمل واتى لكم .. الان اتصلوا على احد يذهب بها الى المستشفى واسرعوا...
الام لم تعد ارجلها ان تحملها جثت على ركبتيها ودموعها لا تتوقف مثل المطر تحرق خديها تراقب ابنتها ذات السنتين وهى تدور وتبكى ابى اموت ابى اموت ابى اموت وكلمة موت لاتفارق شفتيها الصغيرتين حتى الام لم تسطيع ان تتكلم ابنها الكبير يخبرها بما قاله ابيهان تتصل على احد لكى يذهب بها للمستشفى لكن الام تنظر مذهوله خائفه ويدور فى خلدها انها ستموت فعلا ستموت الان ... الطفل لا يعرف الموت وهى انها ستموت تريد ان تلتقط اخر لحظات ابنتها قبل ان تموت .. تريد ان تملى عينيها بها قبل ان تفارقها لم ترى امامها سوى ابنتها .. لم تسمع سوى صوت ابنتها وهى تردد ابى اموتولسان حالها يقول ليتنى اقدر ان اموت بدل منكم يا طفلتى ...
ذهب الابن الاكبر عندما فقد الامل من رد امه عليه ليطلب احد اعمامه او اخواله .. واخواته الباقين كلا فى زاويه يرتجف ويبكى...
والطفله لازالت تدور وتدور وتردد ابى اموت ابى اموت ابى اموت ... وعند دخولها احد الغرف فجئه توقف صوت بكاء الطفله .. فجئه لم تعد تردد الموت ... فى هذه اللحظه صوبت عيون الاولاد الثلاثه تجاه الغرفه وقلوبهم تدق من الخوف ومن الصمت الذى حل بأختهم الصغيرة .. ماذا جرى لها وهنا كاد قلب الام ان يتوقفزتقول داخلها ابنتى ماتت نعم ماتت لكن لا تستطيع ان تذهب لها ... رباه كيف ماتت وهى الان على اى منظر وقبل ان تكمل الام افكارها خرجت الطفله من الغرفه وهى تضحك وتقول لقيت اموت وكانت تحمل ريموت التيفزيون فى يدها .. كانت تبحث عن الريموت ولكن بلكنة الطفوله تقو له اموت لان الاطفال يكلون نص الكلام إذا تكلموا ...
هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
اللله يسامحها .. بهدلت اهلها وورتهم نجوم الظهر وعكرت عليهم وبغت تدبح امها واشغلت ابوها وحزنت اخواتها عشان الريموت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصة فتاه عمرها سنتين ..
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: القسم الترفيهي :: المواضيع الترفيهية-
انتقل الى: